سمو الشيخ محمد بن سعود القاسمي يكرم الفائزين بجائزة الشارقة العمل التطوعي

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة شهد الشيخ محمد بن سعود القاسمي عضو المجلس التنفيذي رئيس دائرة المالية المركزية بالشارقة الحفل الذي نظمته "جائزة الشارقة للعمل التطوعي" صباح اليوم لتكريم الفائزين في دورتي الجائزة الرابعة عشرة لعام 2016 والثالثة عشرة لعام 2015 وذلك على مسرح الجامعة القاسمية. استهل الحفل بالسلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة وبتلاوة عطرة من الذكر الحكيم ثم كلمة مجلس أمناء جائزة الشارقة للعمل التطوعي قدمتها سعادة عفاف ابراهيم المري رئيسة المجلس أعربت فيها عن أسمى آيات الشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على رعايته الكريمة للجائزة منذ تأسيسها والتي تعزّز من استدامة زخم الجائزة وتألقها وأثرها الإيجابي في المجتمع. كما أعربت المري عن أسمى آيات الشكر والامتنان لسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة تقديراً لتوجيهاته السديدة ومتابعته الحثيثة كما شكرت الشيخ محمد بن سعود القاسمي عضو المجلس التنفيذي رئيس دائرة المالية المركزية بالشارقة على حضوره حفل التكريم وترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء النفعي العام. وأكدت المري في كلمتها أن فعل الخير والتكافل الاجتماعي والعمل الصالح وخدمة الآخر هي صفات نبيلة وقيم سامية متجذرة في نفوس أبناء الإمارات حثنا عليها ديننا الحنيف وأملتها علينا فطرتنا الإنسانية ورسختها فينا قيادتنا الحكيمة منذ قيام اتحاد دولتنا الغالية حتى غدت أسلوب حياة وثقافة شعب. وقالت ان إطلاق جائزة الشارقة للعمل التطوعي قبل 16 عاما بناء على المرسوم الأميري الصادر عن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة راعي الجائزة جاء تأكيداً على هذه التعاليم السماوية والثوابت الوطنية والقيم الإنسانية والمبادىء النبيلة التي تسير على هديها إمارة الشارقة وتسعى بخطاً حثيثة لغرسها في نفوس أبنائها جيل بعد جيل. وأضافت "لقد كانت جائزة الشارقة للعمل التطوعي أول مبادرة من نوعها على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي لدعم وتشجيع الجهود التطوعية في مختلف مجالات العمل الإنساني وها هي الجائزة في دورتها الرابعة عشر لم يخفت وهجها وتواصل الارتقاء بمكانتها وتحرص بدأب على تعزيز دورها وأثرها وتطورها المستدام". وأعربت المري عن فخر "جائزة الشارقة للعمل التطوعي" بتكريم وتقدير هذه الثلة الجديدة من رواد العمل التطوعي والإنساني الذين قدّموا جهوداً وأفكاراً ومشاريعاً تطوعية من دون مقابل خلال عامي 2015 و2016 مؤكدة مضي الجائزة على هذا العهد تحت رعاية القيادة الحكيمة إيماناً بأهمية ونبل الأعمال التطوعية وترسيخاً للعمل الإنساني والوطني والتعاضد والتكاتف بين أبناء المجتمع وتعميقاً لروح المواطنة الصالحة وتعزيزاً للانتماء لتراب هذا الوطن العزيز لتظل راية "إمارات الخير" و"شارقة العطاء" خفاقة عالية على الدوام. وأعلنت رئيسة مجلس أمناء الجائزة عن وصول عدد المشاريع التطوعية إلى 42 مشروعاً وعدد المشاركات والمساهمات التطوعية إلى 2732 مشاركة فيما بلغ إجمالي عدد الساعات التطوعية 13428 ساعة على مدى الدورتين وبمشاركة 2332 متطوعاً أما مالياً فقد وصلت قيمة المبادرات والمشاريع في الدورة الحالية إلى 395 مليون درهم. عقب ذلك قام الشيخ محمد بن سعود القاسمي عضو المجلس التنفيذي رئيس دائرة المالية المركزية بالشارقة بتكريم المؤسسات والأفراد الفائزين بالجائزة وكانت البداية مع  تكريم شخصيتين مخضرمتين في العمل التطوعي هما المغفور لها باذن الله تعالى أميرة عبدالرحيم بن كرم وتسلم الجائزة شقيقة الفقيدة سعادة ريم عبدالرحيم بن كرم وسعادة محمد حمدان الزري.

 

مجلس أمناء الجائزة اطلع على التقرير الإحصائي لدورة 2016

127 % ارتفاع عدد المشاركات في جائزة الشارقة للعمل التطوعي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


الإمارات العربية المتحدة، الشارقة

 كشف التقرير الإحصائي لنتائج الدورة الرابعة عشر لـ"جائزة الشارقة للعمل التطوعي"، عن ارتفاع عدد المشاركات في الجائزة بنسبة 127% مقارنة بالسنة السابقة في جميع الفئات من مؤسسات حكومية وأهليه وقطاع خاص وأُسر وأفراد وفرق تطوعية وطلاب.

وبيّن التقرير وصول إجمالي المشاركات في الجائزة إلى 159 مشاركة في الدورة الرابعة عشر لعام 2016، وذلك مقارنة ب  70مشاركة محلية في الدورة الثالثة عشر لعام 2015.
وجاء الكشف عن التقرير خلال اجتماع مجلس أمناء الجائزة الذي عقد مؤخراً في مقر الجائزة بالشارقة، برئاسة سعادة عفاف ابراهيم المري رئيس المجلس، وبحضور مصبح بالعجيد الكتبي نائب الرئيس، وجاسم حمد الحمادي الأمين العام، والأعضاء سلطان محمد الخيال،, و عيسى هلال الحزامى, وفاطمة موسى البلوشي، وإيمان راشد سيف، وحميد العبار.

وأشار التقرير الذي رفعته الإدارة التنفيذية للجائزة إلى مجلس أمناء الجائزة، إلى تصدر فئة الأفراد أعلى مشاركة بنسبة 61%، تلتها الجهات الحكومية بنسبة 23%، فيما لوحظ ارتفاع عدد المشاركات في مجال المساهمة في الأعمال التطوعية عن المجالات الأخرى.

ورفعت سعادة عفاف ابراهيم المري رئيس المجلس، أسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تقديراً لدعمه اللامحدود للجائزة منذ انطلاقتها، وتوجيهاته السديدة التي أسهمت في تعزيز اسم الجائزة ومكانتها وتعظيم دورها وأثرها في المجتمع.

وأكدت المري الحرص على مضاعفة الجهود في سبيل ترسيخ العمل التطوعي في إمارة الشارقة ليغدو ثقافة مجتمعية وأسلوب حياة، تنسجم مع قيم أبناء الإمارات الأصيلة وشغفهم بالعمل الصالح والبذل والعطاء من دون مقابل، لما فيه خير الوطن والمجتمع والإنسانية جمعاء.

من جهته، أكد مصبح بالعجيد الكتبي نائب الرئيس، أن الارتفاع المضطرد في عدد المشاركات بالجائزة وفي جميع فئاتها عاماً بعد عام، يعكس الأهمية المتزايدة للجائزة وفاعليتها وتأثيرها، وكذلك تنامي الوعي بالعمل التطوعي في أوساط المجتمع.

وقال الكتبي إن مجلس الأمناء حريص على تطوير فئات ومعايير الجائزة بشكل مستمر لتحافظ على تميزها وريادتها بين مختلف الجوائز والمبادرات المرتبطة بالعمل التطوعي، ولتظل الشارقة واحة للعمل الإنساني ولقيم التعاضد وخدمة المجتمع في شتى مجالات البذل والعطاء.

من جانبه، أوضح جاسم محمد الحمادي الأمين العام للجائزة، أن المجلس اعتمد قوائم الترشيحات من الجهات الرسمية بشأن الفئات الخاصة المشاركة بالعمل التطوعي، كالمتبرعين بالدم لأكثر من 30 وحدة دم طوال السنوات السابقة، وداعمي الجمعيات الأهلية في الإمارة، وغاسلي الموتى المتطوعات.

وأضاف الحمادي أن المجلس اعتمد قوائم الترشيحات الخاصة بالعاملين في مجال خدمة المجتمع بحكم طبيعة عملهم، والتي تُعتبر فئة مستقلة ليس لها علاقة بالمشاركين والفائزين، موضحاً أن الجائزة أخذت على عاتقها تكريم الأشخاص والجهات ممن يستحقون التكريم لمساهمتهم ودعمهم للعمل التطوعي بصورة مباشرة أو غير مباشرة والوصول إليهم من خلال الجهات الرسمية في الإمارة.

وأكد مجلس الأمناء خلال الاجتماع على أهمية تكثيف البرامج التوعوية لكل فئة من فئات الجائزة والوصول للفئات المستهدفة في أماكن تواجدهم، لتوعيتهم حول العمل التطوعي وتأهيلهم وتدريبهم على المشاركة بالجائزة.

وجرى خلال الاجتماع الاطلاع على المحضر السابق بشأن تسمية الفائزين المشاركين بالجائزة. كما اطلع المجلس على الاستعدادات الجارية لإقامة الحفل السنوي لتكريم الفائزين في الدورتين 13 و14 في شهر مارس المقبل.

وكانت لجنة تحكيم الجائزة رفعت مؤخراً لمجلس الأمناء أسماء الفائزين للاعتماد، حيث بلغت نسبة الفائزين 37% من إجمالي عدد المشاركين، والذي بلغ 84 مشاركة على جميع فئات الجائزة ماعدا فئة الطلاب التي شارك فيها 75 طالب وطالبة وكان نسبة الفائزين فيها 18.6%.

 

... انتهى ...

 

جائزة الشارقة للعمل التطوعي تعتمد أسماء الفائزين في دورتها الرابعة عشر

06 فبراير 2017- الشارقة

اعتمد مجلس أمناء جائزة الشارقة للعمل التطوعي، أسماء الفائزين من المتقدمين للترشيحات للجائزة في دورتها الرابعة عشر لعام 2016 . 

جاء ذلك خلال الاجتماع الأخير لمجلس أمناء الجائزة برئاسة سعادة عفاف إبراهيم المري بعد أن رفعت لجنة التحكيم أسماء الفائزين للاعتماد حيث بلغت نسبة الفائزين (37%) من اجمالي عدد المشاركين والذي بلغ عددهم (84) مشاركة، فيما بلغ عدد الذين شاركوا في مجال صناعة الفرص التطوعية (23) مشاركة وعدد (4) مشاركات في مجال داعم الاعمال التطوعية وعدد (57) مشاركة في مجال المساهمات التطوعية . 

كما اعتمد المجلس قائمة أسماء فئة الطالب التي تم ترشيحهم من مدارس إمارة الشارقة ليبلغ عددهم (75) طالب، وتم اختيار (14)  طالب ليتوجوا نجوما للتطوع في حفل الجائزة وذلك وفقا للمعايير والشروط المحددة.

 

كما اعتمد مجلس الأمناء أسماء المساهمين في العمل التطوعي من الفئات الخاصة من المتطوعين في غسيل الموتى والمتبرعين بالدم والقائمين على خدمة المجتمع بحكم عملهم ليبلغ اجمالي المكرمين من هذه الفئة (23) والتي سيعلن عنها في الحفل السنوي

وقال الاستاذ جاسم محمد الحمادي الأمين العام للجائزة إن جميع المشاركات التي تقدمت للجائزة هي مشاركات متميزة ورائدة في العمل التطوعي وتؤكد على قيم التعاضد وخدمة المجتمع وأن لجان التحكيم عملت على فرز المشاركات وتقييمها بناءً على المعايير التي وضعتها الجائزة ورفعتها لمجلس الأمناء ليعتمد الفائزين لهذه الدورة.

 

وأضاف أمين عام جائزة الشارقة للعمل التطوعي إن الاستعدادات جارية لإقامة الحفل السنوي لتكريم الفائزين عن الدورة الثالثة عشر والرابعة عشر ليبلغ عدد جميع المكرمين بالترشيح والفائزين (83) في حفل الجائزة لهذا العام ومن ضمنها اختيار شخصيتين من الشخصيات المخضرمة في العمل التطوعي، كما ستنطلق الدورة القادمة للجائزة مع بداية سبتمبر من هذا العام لاستقبال المشاركات.

 

جائزة الشارقة تعلن عن إطلاق و تفاصيل دورتها الرابعة عشر

 

نظمت جائزة الشارقة للعمل التطوعي ورشة تعريفية يوم الخميس 27 أكتوبر 2016 بمناسبة انطلاق الدورة الـ 14 للجائزة بحلتها الجديدة في قاعة المجرة في مقر غرفة تجارة وصناعة الشارقة.  و كشفت الجائزة  عن تطلعاتها من خلال تطوير فئات ومعايير الجائزة إلى رؤيتها في مواصلة إرساء ما حققته الجائزة من مكانة عالية لها بين مختلف الجوائز والمبادرات المعنية بالعمل التطوعي.

وثمنت دعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، للجائزة منذ تأسيسها وحرصه الدائم على متابعة مبادراتها وأنشطتها وتقديم التوجيهات التي تسهم في تطوير الجائزة والارتقاء بها

حضر لقاء الورشة التعريفية الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي مدير دائرة شؤون الضواحي والقرى وجاسم محمد الحمادي الأمين العام للجائزة والعديد من أعضاء مجلس أمناء الجائزة، وهم فاطمة موسى البلوشي وإيمان راشد سيف ومصبح سعيد بالعجيد الكتبي وعدد كبير من ممثلي دوائر وهيئات الحكومة المحلية لإمارة الشارقة والإعلاميين.

وفي بداية الورشة أشار جاسم محمد الحمادي الأمين العام للجائزة عن فتح باب المشاركة لاستقبال طلبات المشاركة من كافة فئات المجتمع من مؤسسات وأفراد وجهات للجائزة، مشيراً إلى أن الجائزة تهدف إلى تشجيع ودعم العل التطوعي والتوجيه إلى الاهتمام بالشخصيات التي أسهمت في العمل التطوعي بجهدها ووقتها وعملها ومالها ومنحها ما تستحق من اهتمام ورعاية وتقدير.

بعد ذلك قدمت فاطمة موسى البلوشي عضو مجلس أمناء الجائزة شرحاً متكاملاً عن مجالات وفئات الجائزة في حلتها الجديدة.

 

جائزة الشارقة للعمل التطوعي تفتح باب المشاركات للعام 2016.

 

5 أكتوبر 2016 /  أعلنت جائزة الشارقة للعمل التطوعي عن فتح باب المشاركة في الجائزة و يستمر تقديم الطلبات حتى 15 ديسمبر القادم .

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة بحضور جاسم الحمادي الأمين العام للجائزة و فاطمة موسى وإيمان راشد أعضاء مجلس أمناء الجائزة وممثلي وسائل الإعلام المختلفة.

وأوضحت المري أن الجائزة قد أنشئت بالمرسوم الأميري رقم 2 لسنة 2001 الصادر عن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة تشجع وتدعم العمل التطوعي والتوجيه إلى الاهتمام بالشخصيات التي أسهمت في العمل التطوعي بجهدها ووقتها ومالها أو عملها وإعطائها ما تستحق من اهتمام ورعاية وتقدير بالإضافة إلى غرس قيمة العمل التطوعي في كافة أفراد المجتمع ودعم ورعاية وتشجيع الفئات المساعدة والمؤازرة التي ترفد التطوع ومؤسساته بعطاءات دائمة ومستديمة.

 

من جانبها أكدت فاطمة موسى عضو مجلس أمناء الجائزة اعتماد الساعات التطوعية كوحدة القياس للجهود التطوعية المبذولة بالساعات الفعلية التي يستغرق فيها المتطوع إنجاز وإتمام عمل تطوعي ما ... موضحة أن الساعات التطوعية تستخدم لاحتساب الجهود المبذولة للمتطوعين في مجال خدمة المجتمع باحتساب اجمالي عدد الساعات التطوعية الفعلية التي انجزها المتطوع للأعمال تطوعية التي قام بها ويتم احتسابها من خلال الاستعانة باستمارات او برامج الكترونية او تطبيقات ذكية والتي تعتمد في الجهات المنظمة للعمل التطوعي.

وأوضح جاسم الحمادي الأمين العام للجائزة أن الجائزة تفتح باب المشاركة اعتبارا من اليوم و حددت آخر يوم لاستقبال الطلبات في 15 ديسمبر 2016 ... مشيرا الى ان الفئات التي تشملها الجائزة هي فئة أفضل جهة حكومية و فئة أفضل مؤسسة أهلية و فئة أفضل مؤسسة من القطاع الخاص و فئة أفضل شخصية / فرد و فئة أفضل أسرة و فئة الطالب و أخيرا فئة الفريق التطوعي .ولفت الحمادي إلى أن مجلس الأمناء يقوم باختيار الشخصيات المخضرمة في العمل التطوعي وتكريم أصحاب الأعمال التطوعية الخاصة كالمتبرعين بالدم والأعضاء وغيرهم مما يقره مجلس الأمناء .

 

حاكم الشارقة يستقبل رئيس وأعضاء مجلس أمناء جائزة الشارقة للعمل التطوعي.


 22 مايو 2016/ استقبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح اليوم في مكتب سمو الحاكم سعادة عفاف ابراهيم المري رئيس مجلس أمناء جائزة الشارقة للعمل التطوعي والسادة أعضاء مجلس أمناء الجائزة.

وأكد سموه في بداية اللقاء أهمية العمل التطوعي الذي يجب أن يكون عادة تغرس منذ الصغر في الأطفال.. مشيرا سموه إلى أن العمل التطوعي يعنى بالقيام بالواجبات الغير تكليفية وبمبادرة شخصية من الفرد مما يعزز مبدأ التكافل الاجتماعي وخدمة الآخر الذي حثنا ديننا الحنيف عليه.

وأشاد صاحب السمو حاكم الشارقة بالمستوى الذي وصلت إليه الجائزة وذلك بجهد كبير طيلة السنوات الماضية مما أرسى مكانة عالية لها بين مختلف الجوائز والمبادرات المعنية بالعمل التطوعي.

واطلع سموه خلال اللقاء على خطط الجائزة للمرحلة القادمة وآليات اختيار الفائزين .. واستعرض مجلس أمناء الجائزة أمام صاحب السمو حاكم الشارقة الخطوات القادمة التي وضعها للارتقاء بجائزة الشارقة للعمل التطوعي كونها أحد أهم الجوائز المتعلقة بالعمل التطوعي على المستوى الإقليمي.

وثمن أعضاء مجلس أمناء جائزة الشارقة للعمل التطوعي دعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي للجائزة منذ تأسيسها وحرصه الدائم على متابعة مبادراتها وأنشطتها وتقديم التوجيهات التي تسهم في تطوير الجائزة والارتقاء بها.

حضر اللقاء الشيخ ماجد بن عبدالله القاسمي مدير دائرة العلاقات الحكومية.


جائزة الشارقة للعمل التطوعي تطلق مبادرة "نتطوع لأجل الشارقة"

أطلقت جائزة الشارقة للعمل التطوعي مبادرة «نتطوع لأجل الشارقة» التي تنظم من خلالها فعاليات عدة تستهدف خدمة إمارة الشارقة بالعمل التطوعي، منها حملة لتنظيف منطقة البداير بالتعاون مع بلدية المدام ومشاركة جهات عدة، وبدعم من بيت الشارقة الخيري وجمعية الشارقة الخيرية فرع الذيد.

وتهدف الجائزة إلى ترسيخ مفهوم العمل التطوعي في الامارة وتفعيل التطوع ونشره بين أفراد المجتمع.

وشارك في حملة تنظيف منطقة البداير أكثر من 130 متطوعاً، فيما بلغ إجمالي عدد الساعات التطوعية 260 ساعة، بواقع ساعتين للمتطوع.

وأكدت رئيس مجلس أمناء الجائزة، عفاف إبراهيم المري، أن المجلس وضع الخطوط العريضة لخطة الجائزة الاستراتيجية للأعوام (2016-2018) التي من ضمن أهدافها نشر التطوع بين أفراد المجتمع بطرح مجموعة من المبادرات تسهم في تعزيز الوعي بأهمية التطوع.

وأفاد أمين عام الجائزة، جاسم محمد الحمادي، بأن مبادرة «نتطوع لأجل الشارقة» تهدف إلى غرس قيمة التطوع في نفوس أفراد المجتمع، خصوصاً الأطفال، وجعله من الأولويات المهمة في حياة الناس.